نافذة أدبيةبرأيكم أيهم  أكثر دهاء الفرزدق أم النوار أم  ابن الزبير 

أحد, 11/17/2019 - 01:07

 

يروى أن نوار جاءها خاطب كفؤ فولت ابن عمهاالفرزدق أمرها  فقال لها لا أفعل  حتى تشهدي القوم أنك قد رضيت  بمن زوجتك  ففعلت فلما توثق منها قال أرسلي إلى القوم فاليأتوافجاء القوم وجاء  الخطيب  وكان جميلافمالت نفسها إليه فتكلم الفرزدق فحمد الله وأثنيعليه ثم قال قد علمتم أن النوار قد ولتني أمرهاأليس كذلك قالت بلى قال أشهدكم أني قد زوجتها نفسي على مائة ناقةحمراء سوداء الحدقة فنفرت من ذلك وذهبت إلى ابن الزبير حين أعياها أهل البصرة ألا يطلقوهامن الفرزدق حتى يشهد لها الشهود وأعياها الشهودأن يشهدوا لها اتقاء الفرزدق وهو الشاعر المشهوربالهجاء فذهبت إلى ابن الزبير وهو يومئذ أميرالحجاز في رحلة طويلةفتبعها الفرزدق ولما وصل وجدها قد استجارتبامرأته بنت منظور ابن زبان فخرج الفرزدقفعاذ بابنه حمزة وقال يمدحهياحمز هل لك في ذي حاجة غرضتأنضاؤه   بمكان   غير  ممطورفأنت أولى قريش أن تكون لهاوأنت  بين  أبي بكر  ومنظورفجعل أمر النوار يقوى وأمر الفرزدق يضعف فقال في ذلك أما بنوه  فلم  تقبل شفاعتهموشفعت بنت منظور ابن زباناليس الشفيع الذي يأتيك مأتزرامثل الشفيع الذي يأتيك  عريانافبلغ ابن الزبير شعره فلقيه على باب المسجدوهو خارج منه فضغط حلقه حتى كاد يقتله ثم خلاهثم دخل على النوار فقال لها إن شئت فرقت بينكوبينه ثم ضربت عنقه فلا يهجونا أبدا وإن شئت أمضيت نكاحه فهو ابن عمك وأقربالناس إليك وكانت امرأة صالحة فقالت أوما غير هذا قال لا قالت ما أحب أن يقتل بيولكني أمضي أمره فلعل الله أن يجعل في كرهي إياه خيرا فمضت إليه وخرجت معه إلى البصرة فكان الفرزدق يقول خرجنا ونحن متباغضانفعدنا متحابين فلما اصطلحا ورضيت بهساق إليها مهرها ودخل بها وأنجب منها أولاد وبنات 

وقد حصلت على الطلاق بعد زمن طويل من العشرةبمكيدة فقال الفرزدق نادما على طلاقها

ندمت ندامت الكسعي لما--غدت  مني مطلقة نوارولو أني ملكت يدي وقلبي--لكان علي للقدر الخياروكانت جنتي فخرجت منها--كآدم حين أخرجه الضراروكنت كفاقئ عينيه عمدا---فأصبح مايضيء له النهار

كامل المودة